الخميس، 30 أبريل، 2009

فك شفرة قوم و أمشي


كانت قاعدة جنبي في الميكروباص ... ولقيتها بتقوللي ..
- لو سمحتي ...
- أنا ....
- ايوة حضرتك .. معاكي منديل
- ايوة معايا ... اطمني
- لأ مش قصدي ... ممكن تديني منديل ... أصلي حاسة إني هعيط
- أه أه طبعا .... اتفضلي ( ورحت أديتها منديل)
- طيب هوا حضرتك مش هتسأليني أنا حاسة إني هعيط ليه !!!!
- لأ والله ما جاش في بالي أسألك ... وبعدين فيه ديموقراسي في البلد من حق أي واحد يعـ ......
- عاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
واتفتحت في العياط ........
- بتعيطي ليه ........
- اصل اللي بحبه اداني جواب ...
- وسابك ......علشان كده بتعيطي ؟؟؟؟
- لأه .....
- ااااه .......... دي بقي دموع الفرحة ...
- لأه ....
- طيب دموع التماسيح ..
- برده لأه ...
- طب دموع إيه ؟؟؟
- أصلي كنت بمثل عليه إني زعلانه منه وقطعت الورقة قدامه قال يعني مش هاممني ......عااااااااااااااااااااااااااااااااا
- طيب والمشكلة إيه ضميرك بيغز عليكي ولا إيه........
- لأ المشكلة إني مش عارفة الورقة كان مكتوب فيها إيه ......
- بسيطة وسهلة يعني .. حطي الورق المقطع جنب بعضه وانتي تعرفي تقريها ..
- مش عرفت
- ليه .........
- جمعت الورق تاني ومش فهمت....
- لا غبية غبية يعني ........... ( في سري طبعا)
- طيب هاتي الورق كده وريهولي ( وبالمرة أعرف مقاصيف الرقبة اليومين دول بيقولوا لبعض أيه )


وما أخبيش عليكوا كنت بفتح الورق كأني بفتح مقبرة ... وخايفة م اللعنة ...


تنحت وأنا كمان مفهمتش اللي بتحبه ده كتبلها إيه .... مع أنه مكتوب بالعربي


وحسيت إني غبية .... انا كمان وعقليتي محدودة وما تمرش فيا التعليم المجاني ولا التعليم الجامعي ولا التعليم المفتوح ولا حتي التعليم المقفول .... والدنيا أسودت في عيني ....... ورحت معيطة انا كمان عاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


الناس اللي في الميكروباص اتلمت علينا ... ويقوللنا فيه إيه ... اللي يقول أتسرقوا


واللي يقول تاهوا ......... واللي يقول سقطوا في الامتحانات


وانا أبصلها وتصعب عليا نفسي ...... وأعيط


وهيا تعيط ..............


جه سواق الميكروباص وفك اشتباك الناس من حوالينا وركنلنا علي جنب وقال :


هاتوا الورق وانا أحل الشفرة


........ وهاتك يا ضحك ......... فطس من الضحك ..... وقال أنا مش بعرف أقرا اصلا .....


ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها ها هاها


بصله واحد وقالله يعني أنت أمي ؟؟؟




قام السواق مات من العياط ........ لأ أنا يتيم


عااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


والبنت أفتكرت الجواب و عااااااااااااااااااااااااااااااااا


وانا كمان رحت عاااااااااااااااااااااااااااااااا


جابولنا عصير لمون .... وإحنا عااااااااااااااااااااااااا


جابولنا مية ساقعة ......... وإحنا عاااااااااااااااااا


طيب إيه ...... رد السواق أنا عاوز بيبسي عاااااااااااااا


وبعد ما فقت من العاااااااااااااااااا


رحت للناس وقلتلهم كان فيه حد تايه ولقيناه ومشيو الناس من حوالينا .... ورحت للسواق وطيبت خاطره وتعيش وتفتكر وكده ..


:::::: المهــــــــــــــــــم :::::::::::


بعد ما خلصنا عااااااااااااا أنا وهية .... أنا كده أتأخرت كتير عا البيت .......
لازم أشوفلها حل
طب إيه المشكلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

المشكلة .... إن الجواب ده كان فيه جملة واحدة بس ...


ولما الورقة اتقطعت لخبطت ترتيب الكلمات ,,,


لحد دلوقتي مش قابلت البنت دي تاني


ومعرفش اللي بتحبه قاللها ايه في الجواب




اللي لسة فاكراه ..... ان الجملة مش بالترتيب كالتالي ....... ( تحديث)


1- شوفتي !! / انا / كنت / من زمان / مش بحبك / دلوقتي / بحبك

أو
2- انا / كنت / من زمان / بحبك / دلوقتي / مش بحبك / شوفتي !!
أو
3- كنت / مش بحبك / دلوقتي / شوفتى !! / انا / بحبك / من زمان
أو
4- من زمان / أنا / كنت / مش بحبك / شوفتي !! / دلوقتي / بحبك
أو
5- كنت / من زمان / مش بحبك / دلوقتي / شوفتي !! / انا / بحبك
أو
6- شوفتي !! / أنا / كنت / من زمان / دلوقتي / بحبك / مش بحبك
أو
7- انا / دلوقتي / بحبك / شوفتي !! / من زمان / كنت / مش بحبك
أو
8- دلوقتي / شوفتي !! / مش بحبك / انا / كنت / من زمان / بحبك
تفتكروا إيه ............؟؟؟؟؟؟؟



الاثنين، 13 أبريل، 2009

الهزار مرتين بس في اليوم


كل سنة وانتو طيبين ومصيفين ومشتيين ومخرفين ومربعين
وكل ده في يوم واحد زي ماكلنا عارفين ومتعودين ...
المهم ،، أنا في أجازة من الشغل لمدة كام يوم فقلت أطلع أسكندرية أغير جو اليومين اللي جايين
وأحتفل بيوم الزفارة العالمي في الأسكندرية حبيبة قلبي ..
المهم ... سافرت بإيه؟؟

بالميكروباص

بتقولوا إيه يا ولاد !!!!

بالميكروبااااظ

طيب .... المهم ...

قعدت جنب الشباك وقلت أسمع اغاني نجوم اف ام ، بس مش عرفت خالص أجيب ترددها

فقلت استمتع بالطريق ... وأقرا الجرايد وأهو أتسلي ...
وكنت لوحدي علشان باقي العيلة سافرت قبلي

قعد جنبي راجل كبرًه وكده ومحترم ووقور وجنتل وشكله مسافر أسكندرية في صفقة لشراء لؤلؤ

بس الغربية.... إن الراجل ده كل لما موبايله يرن يرد بصوت واطي أوي كأنه بيوشوش اللي بيكلمه علي الطرف التاني
وتكررت الحكاية دي أكتر من مرة خلال عشر دقايق

فحسيت كده ان الموضوع ده فيه إنه ....

ولما انتبهت لكلامه كويس لقيته بيقول لصاحبه
" هزار"..

طبعا أنا كدبت وداني
وقلت طب ما يمكن .... ( فاكرين )
طب ما جايز
أو انا مش سامعة صح وبعدين لو الوقار ده كله بيتكلم في الهزار ... انا أتكلم في إيه؟؟

في المسخرة.. لأ لأ يا ميمايا ... نضفي ودانك وأسمعي كويس ..

لقيت المستر الجنتل الوقور صوته علي وقال : -
" بقوللك هزار ... ايوة هزار .. أنا عاوز هزار "

المرة دي بقي لا فيها طب ما يمكن ولا طب ما جايز ولا أي حاجة

الكلمة خرمت طبلة ودني و أكيد أكيد الراجل ده قال "هزار"

طيب واللي نفسه يهزر يلبس كده ويتكلم بألاطة كده؟

وفجأة موبايل المستر رن تاني ورد وقال " ايوة ... أيوة أنا عارف ... هوا الهزار أنواع " ....

قلت بس ... يبقي كده أكيد يا معلم أنت مدير عام مراجيح السبتية..
وكمان طلع للهزار أنواع

أكيد فيه هزار كده وفيه هزار كده وكده وألعبي يا ألعاب ...
ودماغي بأفكار سودة وبني وبلو بلاك وكحلي عمالة تجيب وتودي ..

وقعدت طول الطريق من كارفور مصر لكارفور اسكندرية ...

وانا برميله نظرات استحقار واستحلاب واشمئزاز
لدرجة انه معاه بيبسي وبيعزم عليا بيه من باب الذوق يعني
قلتله " لأه ... "
من غير ميرسي ولا شوكران ولا حتي عبرته..
أصلها مفيهاش طب ما يمكن
أكيد فيها هزار ...
وكل ما يفتح شنطته أتخيل أنه هيطلع مسدس رشاش ميه ويقوللي " ممكن أهزر شوية !!!"
وكل ما يطلع منديله من جيبه أتخيل انه هيرفعه لفوق ويقعد يغني " فوق غصنك يا لمونة .. "
ولا يطلع من ودانه أرنب مثلا ....
ومعاه حق لو عمل كده ما هي طالبة معاه هزار
لحظتها جه في بالي أسامة عباس في فيلم بكيزة وزغلول
لما كان محترم أوي ولما راح البيت معاهم فجأة أتقلب حاله
أنا بصراحة لزقت في الشباك وكل شوية أعمل نفسي بتكلم مع ماما في التليفون
أل يعني بطمنها عليا وإني خلاص علي وشك الوصول
المهم ... خلاص وصلنا

الراجل الجنتل وقعت منه ورقة صغيرة كرتون وهوا بيشيل موبايله في جيبه وهوا نازل من الميكروباص

بس مش بص فيها وسابها علي الكرسي مكانه .. وعلشان انا نزلت بعده أخدت الورقة وقريتها .....
لقيتها

لقيتها

لقيتها ....
لقيتها بروموشن لدوا أسمه " هزار"
hyzzar
ويستخدم لعلاج ضغط الدم المرتفع
والباشا ده كان صيدلي بيعمل طلبية من صنف الدوا ده مع مندوب مبيعات
وكان قصده بأن الهزار أنواع .. يعني تركيزات المادة الفعالة في الدوا ده
ومن ساعتها وأنا عارفة إن الهزار مرتين بس في اليوم







الجمعة، 10 أبريل، 2009

طب ما يمكن....!!!


أنا كنت واقفة زي كل يوم مستنية الميكروباص وطبيعي أول ما وصل هجوم عليه ويا تلحق يا متلحقش كالعادة .. ولما ركبت ...السواق قفل الباب ورانا ... بس وأنا بركب شنطة إيدي خبطت في كتف واحد قاعد وفجأة لقيته بيقوللي

" حاسبي"....

الكلمة دي سمعتها كإني سمعت شتيمة وطول الطريق وأنا كأني مرتكبة جريمة ... وأقول لنفسي ...

طب ما يمكن الخبطة جت جامدة فيه ..

ولا يمكن سن القلم الرصاص اللي جوا الشنطة خربشه ..

أو طب ما يمكن مبرد الضوافر كان هيدخل في عينه ...

ولا يمكن الراجل ده تعبان وقرفان ومخنوق ومتضايق ...

بس يرجع شيطاني يقوللي " يعني الناس ماتستحملش بعضها شوية يعني؟"

بس يمكن الراجل ده معقد ومش طايق البنات ..

زمانه بيقول لنفسه ايه خرجهم من بيوتهم دول !!

ولا يمكن ولا يمكن ولا يمكن ... ألف يمكن سكنت في عقلي ..

لحد ما قررت أعمل موقف فاصل يقتل الأفكار السودة اللي في دماغي دي

وكمان أثبتله انه غلطان وأخلي ضميره يأنبه .. وبدأت أنفذ الخطة ....

رحت مخبطه علي كتفه وقلتله بكل ذوق :

- " علي فكرة أنا أسفة أوي"

- " علي إيه حضرتك"

- " يعني أنا مأخدتش بالي وحضرتك قلتلي حاسبي"

- " لأ أنا قلتلك حاسبي .... علشان الباب كان هيقفل علي إيديكي"

حسيت بعدها إني معنديش لسان ينطق ولا عندي عقل يفكر .. وأد ايه الراجل ده كان فعلا يستاهل مليون أسفة مش علشان خبطت فيه لأ علشان بس ظنيت فيه !!!!

وعرفت وقتها إن فيه مواقف كتير عدت عليا وزعلتني وأنا اللي فاهمة غلط أصلا ...

ومن ساعتها أي حد يعمللي حاجة تعكر مزاجي أقول علي طول ... طب مايمكن !!!


الجمعة، 3 أبريل، 2009

الميكروباص


كل يوم بركب الميكروباص وأنا رايحة الشغل أو وأنا رايحة الجامعة ... ومش عارفة ليه ببقي مبسوطة أوي لما بركب المواصلة دي بالذات ،،وسألت نفسي ايه سبب الانبساط ده؟


يمكن علشان ببقي راكبة مع عفريت من عفاريت الأسفلت؟


يمكن علشان العفريت ده عارف طريقه كويس وأجرته موحدة مش زي سواقين التاكسي


[ أفتكرت نكته : واحد وقف تاكسي وقال للسواق لو سمحت توديني فين وتاخد كام؟ رد عليه السواق وقاللــه خليك مكانك وهات اللي تجيبه]...!! وعلي فكرة دي سياسة كتير أوي من سواقين التاكسي،،


ويمكن كمان علشان لو ربنا سهل الحال ولقيت مكان جنب الشباك........ ياه ولا كأنك راكب مرسيدس


بالظبط مش هعرف أحدد سبب وجيه لحبي للميكروباص


بس كل يوم فيه حكاية جديدة بسمعها وبشوفها في الميكروباص ،، وخاصة لو المشوار طويل شوية ،، مش طويل في مسافته لأ طويل في زمنه .. يعني مشوار ياخد نص ساعة من ميدان لبنان للتحرير تلاقيه وقت الزروة يادوب ياخد ساعتين ويااااااه بقي لو حدي VIP معدي ..... تبقي هيصة ..


يعني هتقروا حكايات بتحصل قدامي من الواقع اللي ممكن حد يحسبه خيال


انتظروني في " الميكروباص الجاي"